fbpx

مبادرة شُغل بيتي


 أهمية قطاع الأعمال الصغيرة ومتناهية الصغر:عمل مشروع مساندة الأعمال المحلية الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية عام 2014 على عمل دراسة شملت 4700 مشروع لتحديد الأعمال الصغيرة ومتناهية الصغر، وتحديد القطاعات التي تعمل فيها هذه الأعمال، ونتج عن الدراسة أن ما يقارب من 23% من المشاريع العاملة في الأردن تعمل بشكل غير رسمي، أي بدون شهادة تسجيل الذي يشكل عائق أمام التوسع وزيادة الأرباح والوصول إلى أسواق جديدة. ومنذ ذلك الوقت، بدأ المشروع بالعمل على توفير فرص جديدة للأعمال المنزلية كجزء من جهوده لدعم قطاع الأعمال الصغيرة ومتناهية الصغر، ويعتبر قطاع العمل من المنزل من أهم المكونات للاقتصاد الوطني، وفي دراسة أُجريت عام 2017 على قطاع الأعمال الصغيرة ومتناهية الصغر، تبين أن هناك ما نسبته 5% من مجموع هذه المنشآت التي تعمل بشكل غير رسمي هي أعمال تمارس من المنزل، الأمر الذي ينعكس سلباً على العاملين بصفة غير رسمية فيما يتعلق بالحماية القانونية وإمكانية التوسع والنمو من ناحية، ويؤثر على دقة المؤشرات الاقتصادية ومعدلات النمو الاقتصادي في المملكة من ناحية أخرى.

السماح للأفراد بالبدء بأعمالهم الخاصة:عملاً بالتوجيهات الملكية السامية من أجل تحفيز النمو الاقتصادي وتقديم كافة أشكال الدعم للمواطنين وتوصيات مجلس السياسات الاقتصادية حول أهمية تسهيل وتطوير منظومة العمل من المنزل بهدف السماح لأكبر عدد من الأفراد بالبدء بأعمالهم ومشاريعهم بأقل الكلف وأبسط الإجراءات الممكنة، فقد عملت حكومة المملكة الأردنية الهاشمية ممثلة بوزارة الصناعة والتجارة والتموين ووزارة الشؤون البلدية وأمانة عمان الكبرى على تطوير وتعديل المنظومة التشريعية والمؤسسية التي تنظم قطاع موضوع "ترخيص العمل من المنزل" لتشمل مهن أكثر ولكافة محافظات المملكة.

ترخيص العمل من المنزل:صدرت التعليمات الخاصة بترخيص مزاولة الأعمال من المنزل في حدود مناطق البلدية لسنة 2017 استناداً إلى النظام الأبنية وتنظيم المدن والقرى رقم (69) لسنة 2017، وكذلك صدرت التعليمات الخاصة بترخيص مزاولة الأعمال من داخل المنزل ضمن حدود مناطق أمانة عمان لسنة 2017 استناداً إلى المادة رقم 5 و6 من قانون رخص المهن لمدينة عمان وتعديلاته رقم 20 سنة 1985 والمادة 28 من نظام الأبنية والتنظيم لمدينة عمان رقم (67) لسنة 1979، وذلك لتمكين المبتدئين بالأعمال من البدء بمشاريعهم بكلف وأعباء مالية متدنية، ورفع فرص المشاريع المبتدئة بالاستمرارية والنجاح من خلال تقليل الكلف المرتبطة بمزاولة المهنة، وتحفيز وتمكين العالمين بصفة غير رسمية من العمل بصفة قانونية.

أهمية قطاع العمل من المنزل:نظراً إلى أهمية قطاع العمل من المنزل في المملكة الأرنية الهاشمية لكونه يعتبر مكوناً رئيسياً للاقتصاد الوطني، وبالتالي أهمية تنظيم هذا القطاع وخصوصاً فيما يتعلق بالحماية القانونية، وإعطاء القطاع فرصة أكبر للتطور والنمو، فقد تم العمل على تطوير دليل خاص بتعليمات مزاولة العمل من المنزل (دليلك لبدء عملك من المنزل) كوسيلة إرشادية مبسطة قادرة على التعريف بأهمية وكيفية ترخيص الأعمال من المنزل وأنواع المهن المسموح ترخيص ممارستها من المنزل، وإجراءات التسجيل والترخيص، والمساهمة في نموهم والشروط الفنية والتنظيمية لهذا القطاع.

حملة التوعية:تتويجاً لهذا المجهود الوطني الهام، فقد هدفت هذه الحملة على أن تكون وسيلة إرشادية للمواطنين لتعظيم الاستفادة من الإطار التشريعي الجديد بالسماح بترخيص الأعمال من المنزل وتعريفهم بأهمية العمل من المنزل وأنواع المهن المسموح ترخيص ممارستها من المنزل وأنواع المهن المسموح ترخيصها من المنزل وإجراءات التسجيل والترخيص والمساهمة في نموهم والشروط الفنية والتنظيمية لها.

في الختام لا يسعنا إلا أن نشكر مشروع مساندة الأعمال المحلية الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في الأردن ولكل من ساهم في تنفيذ هذا الدليل الذي يعمل على مساندة هذه الفئة من الأعمال في إجراءات التسجيل والترخيص والمساهمة في نموهم.

تابع صفحتنا على الفيسبوك