هل يرث الاخ اخوه مع وجود ابناء؟

هل يرث ابن الاخ المتوفي؟

الورثة من الذكور هم: الولد، ابن الابن، الأب، الجد، الأخ الشقيق، الأخ لأب، الأخ لأم، ابن الأخ الشقيق،ابن الأخ لأب، العم الشقيق، العم لأب، ابن العم الشقيق، ابن عم لأب والزوج. الوارثات من النساء: البنت، بنت ابن، الأم، الزوجة، الجدة، الأخت الشقيقة، الأخت لأب والأخت لأم.

هل الاخ يرث اخوه الميت؟

نعم، الإخوان يتوارثون، سواء كانوا أشقاء أو لأب أو لأم يتوارثون، إذا لم يوجد حاجب يحجبهم، أما إذا كان الأب موجودًا، يحجبهم، أو الابن ابن الميت، أو ابن الميت يحجبهم يحجب الإخوة، وهكذا الجد على الصحيح أبو الأب يحجب الإخوة، إذا مات ميت عن أبيه وإخوته فالمال لأبيه، أو مات عن ابنه وإخوته فالمال لابنه، أو عن ابن ابنه فالمال …

هل يرث الاخ مع بنات أخيه؟

أما إذا كان الأخ غير الشقيق أخاً من الأم فإنه يرث مع وجود الأخ الشقيق والأخت الشقيقة بشرط عدم وجود أصل ذكر وارث، وهو الأب وأبوه وإن علا وعدم وجود فرع وارث مطلقاً، الابن وابنه وإن نزل وكذا بنت الابن وإن نزل أبوها بمحض الذكور، فإن لم يوجد أصل ذكر وارث ولا فرع وارث فإن الأخ من الأم يرث السدس عند انفراده، والثلث إذا كانوا …

هل يرث بنات الأخ من عمهم المتوفي؟

الجواب: إذا كان الواقع هو ما ذكره السائل فالإرث كله لأبناء الأخ الشقيق دون البنات بإجماع المسلمين؛ لقول النبي – صلى الله عليه وسلم – : «ألحقوا الفرائض بأهلها فما بقي فهو لأولى رجل ذكر» متفق على صحته؛ ولأن بنات الأخ لسن من أهل الفروض ولا من العصبة بل من ذوي الأرحام بإجماع أهل العلم.

هل يرث أبناء الأخت المتوفاة من خالهم؟

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد : فعمتكم لا ترث والدكم ما دام له أبناء ذكور؛ لأن الابن يحجب الإخوة ذكورا وإناثا حجب حرمان، وإذا لم تكن هي وارثة فأولادها ذكورا وإناثا من باب أولى أن لا يرثوا خالهم، وأولاد الأخت ليسوا من أصحاب الفروض ولا العصبات.

كم يرث الإخوة من أخيهم؟

هذا ما يذكره علماء الفرائض، ولكن إذا رجعنا إلى القرآن تحولت المسألة الحمارية، أو الحجرية إلى مسألة إنسانية معقولة، فالمسألة تكون من اثني عشر: الزوج يأخذ الربع: ثلاثة، والأم تأخذ السدس: اثنين، والسبع الباقي يكون للإخوة، بحيث يكون ثلثه للإخوة لأم، والثلثان للإخوة الأشقاء.

هل يرث الاخ غير الشقيق من اخوه؟

في البداية، الأخ غير الشقيق لا يخلو من أحد أمرين: إما أن يكون أخا من الأب، وإما أن يكون أخا من الأم. فإن كان أخا من الأب، فإنه يرث بشرط عدم وجود أب، ولا ابن، ولا ابن ابن وإن نزل، ولا أخ شقيق، فإن لم يوجد أحد من هؤلاء أخذ الأخ من الأب ما بقي بعد أصحاب الفروض، أو كل التركة إن لم يوجد أحد من أصحاب الفروض.

هل يرث الخال مع وجود البنات؟

تسمع كثيراً المثل الشعبي: الخال خلي والعم ولي . وهذا المثل لم يولد من فراغ، بل لأن الخال غير العم في مواطن كثيرة . فالخال عند توزيع الميراث ليس له شيء، لأنه يعد من ذوي الأرحام، وعند نكاح المرأة لا يؤخذ بولاية الخال لها، لأن ولاية النكاح للأب ثم للعصبة من جهة الأب .

هل يرث الاخ من اخيه غير الشقيق؟

في البداية، الأخ غير الشقيق لا يخلو من أحد أمرين: إما أن يكون أخا من الأب، وإما أن يكون أخا من الأم. فإن كان أخا من الأب، فإنه يرث بشرط عدم وجود أب، ولا ابن، ولا ابن ابن وإن نزل، ولا أخ شقيق، فإن لم يوجد أحد من هؤلاء أخذ الأخ من الأب ما بقي بعد أصحاب الفروض، أو كل التركة إن لم يوجد أحد من أصحاب الفروض.

هل يرث العم مع بنات أخيه في القانون الجزائري؟

لا يرث مع العم الشقيق العم للأب ولا من تحته من أبناء العم شقيقا كان أو لأب. لا يرث مع ابن العم الشقيق ابن العم لأب ولا من تحته من أبناء أبناء العم الشقيق أو لأب. لا يرث مع البنت أو الشقيقة أو بنت الابن والشقيقة الأخ للأب تعدّد أو اتحد. لا ترث مع الشقيقتين الأخت للأب إذا لم يكن معها أخ يعصبها.

هل ترث الأخت أختها المتوفاة؟

فالأخت الشقيقة ترث النصف عند عدم وجود ولد أو ولد ابن ولا أب ولا جد ولا أخ شقيق للميت. وإذا وجد أخ شقيق وأخت شقيقة، فإنها ترث بالتعصيب، فللذكر مثل حظ الأنثيين. وقد تصبح الأخت عصبة مع البنات أو بنات الابن، فتأخذ الباقي عندئذ، وتسقط نهائياً ولا ترث إذا وجد للميت فرع وارث ذكر كالابن أو ابن الابن أو الأب.

هل يرث الاولاد من امهم؟

وتابع: أما الميراث فهو ملك إجباري أي أنه لا يجوز للوارث أن لا يرث وعلى هذا يجوز للأبناء أخذ ورث والدتهم المتوفاة.

متى يرث الإخوة لأم؟

وقد نصّ مشروع قانون الأحوال الشخصية في المادة رقم (329) على أن يرث الأخ الشقيق بالتعصيب، إلا في المشتركة، وهي زوج وأم أو جدة، وعدد من الإخوة لأم، وأخ شقيق أو أشقاء، للزوج النصف، وللأم أو الجدة السدس، ويقسم الثلث بين الإخوة لأم والإخوة الأشقاء للذكر مثل الأنثى.

هل يرث الأخ غير الشقيق من الأب؟

في البداية، الأخ غير الشقيق لا يخلو من أحد أمرين: إما أن يكون أخا من الأب، وإما أن يكون أخا من الأم. فإن كان أخا من الأب، فإنه يرث بشرط عدم وجود أب، ولا ابن، ولا ابن ابن وإن نزل، ولا أخ شقيق، فإن لم يوجد أحد من هؤلاء أخذ الأخ من الأب ما بقي بعد أصحاب الفروض، أو كل التركة إن لم يوجد أحد من أصحاب الفروض.